كل متداول ناجح في أسواق الفوركس تعرض للخسارة في وقت ما وفشل في العديد من الصفقات قبل الوصول إلى قمة النجاح، ولكن كل متداول بارع ومحترف لديه ما يكفي من المهارات والاستراتيجيات التي تساعده في تحقيقي الأرباح المستهدفة. فيما يلي بعض النقاط الهامة التي يجب كل متداول إدراكها ليحقق النجاح وليصل إلى درجة الاحتراف.

الذكاء الخارق ليس ضرورياً لتكون متداول ناجح، فالتداول بالعملات الأجنبية في أسواق الفوركس لا يتطلب مستوى معين من الذكاء, وإنما تحتاج إلى مهارات في علم النفس والقدرة على الانضباط وطول النفس والتحلي بالصبر أكثر من مهارات الحساب والأرقام كما يعتقد الكثير من الناس. فلست بحاجة لأن تكون عالم رياضيات لتكون متداول ناجح، إنما تحتاج إلى الذكاء الانفعالي والقدرة على ضبط النفس.

مهارات التداول لا تولد مع الفرد وليست بالفطرة، إنما يتم اكتسابها مع الوقت والممارسة. ولكن يجب أن تدرك بأنه لا يمكن أن يتم التداول بنجاح بدون خطة مسبقة أو منطق معقول وراء كل خطوة. فإذا لم يتم التداول تبعا وبناء على خطة مسبقة, فهذا سيؤدي إلى استخدام مناطق التفكير البدائية في الدماغ بدلا من المناطق الأكثر تطورا.

المستثمرون المحترفون ليسوا مهووسون في نسبة العائد ولا يفكرون في الربح، فإن أحد أكبر وأهم أسرار التداول هو أن نسبة العائد ليست مهمة في الحقيقة. فإن الاهتمام بحجم الربح والحساب يعد أمرا اعتباطيا في تداول العملات الناجح, بينما الأكثر أهمية هو مقارنة حجم الأرباح بحجم المخسر. بمعنى معرفة كم حجم المخاطر التي تحملتها وكم حجم المكاسب التي حصلت عليها. وتعتبر هذه الطريقة المقياس الأكثر مصداقية للتعرف على أداء التداول الناجح.

لتصبح متداول ناجح في العملات الأجنبية وتحقق الأرباح يجب أن تدرك الأمر يتطلب الوقت، وهو فالربح الحقيقي والناجح لا يمكن أن يتم في وقت سريع في أسواق الفوركس. ويجب أن تعي أن التداول بالعملات مربح هو أمر ممل بعض الشيء لذا يتطلب منك الأمر أن تكون صبوراً ومنضبطاً.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *